Skip to Secondary Navigation Skip to Main Content

Current Domain

Languages

في هذا القسم

  • ما الذي يجب الأخذ به في الاعتبار عند اختيار المدرسة لطفالك؟

ما الذي يجب الأخذ به في الاعتبار عند اختيار المدرسة لطفالك؟

  ما الذي يجب الأخذ به في الاعتبار عند اختيار المدرسة لطفالك؟
ما الذي يجب الأخذ به في الاعتبار عند اختيار المدرسة لطفالك؟

 هنالك أشياء عديدة يجب الأخذ بها عند اختيار المدرسة المناسبة لطفلك.
سواء أردت أن تنقليهم على مدرسة جديدة أو اختيار مدرسة لكي يبدأوا الدراسة فيها وهذا ليس بالقرار السهل المنال.
كيف تستطيعين أن تعرفي الخيار الأفضل لهم؟

  • حجم الصف: إن الانتباه لعدد الطلاب داخل الصف مع طفلك مهم جدا وبشكل عام فإن المدارس الحكومية تحتوي على عدد كبير من الطلاب ولكن هنالك بعضا منها يحتوي على عدد طلاب أقل نسبيا أما المدارس الخاصة فتحتوي على عدد طلاب أقل.
  • حجم المدرسة: بعض الطلاب يتحسن أداؤهم في المدارس ذات الأعداد الكبيرة من طلاب وغرف صحية وذلك يعود بسبب وجود بدائل وخيارات أكبر أمامهم لاختيار أصدقائهم وصفوفهم. البعض الأخر يفضل المدارس الأصغر حجما حيث يكون عدد الطلاب والمعلمين والغرف الصفية أقل عددا. ومرة أخرى وبشكل عام فإن معظم المدارس الحكومية تحتوي على أعداد أكبر من الطلاب والغرف الصحية إلا أن أداء المعلمين في هذه المدارس يعتبر مكرسا بشكل أكبر نحو الطلاب ويعملون على تحمل الصعاب في الاهتمام بجميع الطلاب هندهم.
  •  الموقع: معظم الأهالي يبحثون عن مدرسة تكون قريبة من المنزل ويهتمون بمبدأ السلامة أثناء ذهاب الطفل للمدرسة والعودة إليها وإمكانية توافر مرافق مساعدة في منطقة المدرسة مثل المكتبات العامة وبرك السباحة.
  • تنوع الثقافات: يهتم بعض الأهالي بمبدأ التنوع الثقافي للطلاب حتى يتم الاندماج بين الطلاب بعيدا عن العنصرية ومحاباة الأصول لبعض الطلاب حيث أن اندماج الطفل في مجتمع المدرسة يعتبر ضروريا للنجاح في مجتمع الحياة الكبير والذي يجب تعليم الأطفال وهم صغار السن على الحياة فيه بشكل سليم.
  •  الأقساط والرسوم المدرسية: إن المدارس الحكومية تأخذ رسوما معينة كل سنة وهذه الرسوم محددة بأجهزة الحكومة ولكن حتى مع عدم استطاعتك دفع الرسوم فإن لديك الحق في الحصول على التعليم الأساسي. أحصلي على معلومات وافي حول الرسوم المدرسية المحددة والرسوم غير الصريحة (المخفيّة) مثل الكتب المدرسية وأدوات القرطاسية وهلمّ جَرا. 

كما يجب السؤال عن نظام تخفيض أو الإعفاء من الرسوم حيث أنه نظام معمول به في المدارس الحكومية.
المدارس الخاصة تطلب رسوما أكبر بكثير من الرسوم في المدارس الحكومية ولا تقدم إعفاء كاملا في الرسوم المدرسية ولكنها تقدم برنامجا بديلا على شكل بعثات ومنح دراسية للطلاب المتفوقين علميا.

3.666665
المعدَل 3.7 (3 votes)
Your rating: لا يوجد

في المرحلة المتوسطة يجب أن يعطى الطالب فرصة للمشاركة في ترتيب فصله، كرسم وكتابة شعر وغيره”. أما في الثانوية فيجب أن يعطى الطالب حرية أكثر في صناعة فصله وترتيبه؛ حتى يكون ذا شخصية مستقلة”. يجب أن يكون هنالك صحيفة يعبر فيها الطلاب عن آرائهم، حتى في اختيار الزي؛ فلا نفرض عليهم الغترة والعقال؛ حيث يكون كل صف عبارة عن كيان مستقل، وأن يكون هناك نشاط لجميع المراحل يوميا”.

»

ل أب وأم يحرصان على اختيار الأفضل لأبنائهم وخاصة تعليمهم
وما يختص بمستقبلهم ..

والذي تبدأ أولى خطواته باختيار المدرسة المناسبة لهم ..

ومن هنا نقلت لكم عدد من الوصايا التي من الجيد أن يأخذ بها
ولي الأمر عند اختيار مدرسة أبنائه ....

1- هل الموقع جيد ....... المدرسة القريبه من المنزل تعني وجود العديد من أطفال الجيران في نفس المدرسة
مما يسهل على الطفل تكوين صداقات ....
أما إذا كان سيذهب بالسيارة فيجب التأكد أن المسافة لن تستغرق وقتأ أطول مما هو متوقع خاصة في ساعات الذروة

2- هل المباني وما يحيط بها جميلة ؟ ....... هل يوجد فضاء ومساحات كافية سواء أراضي خضراء أو ملاعب .....

3- كيف حال الجو العام ؟...... المدرسة الجيدة تشعر بترحاب لحظة دخولها أما في الفصول توقع رؤية نماذج من أعمال الطلبة على الحائط .....
كما أن مستوى الهدوء يعطي مؤشرات عدة فقليل من الصوت أو الضجيج مسموح ولكن يجب أن يكون ناتجا عن مناقشة مفيدة

4- ماهو اتجاة المدرسة ؟ ........ تختلف المدارس في تصرفاتها تجاة موضوعات معينة كالتربية والاهتمام بالاخرين والمسؤلية الشخصية وعليك معرفة موقف المدرسة بالتحديد من تلك الأمور والمدير الجيد يمكنه توضيح ذلك لك

5- ماهي طرق التدريس المتبعة ؟ ..... ابحث داخل الفصل عن تطبيق السياسة المكتوبة عمليا
بعض الأهالي يفضلون التركيز على التعليم وعليك معرفة الزمن المخصص للحصة الكاملة
وهل يوضع الأطفال في مجموعات تقوية لأي موضوع ؟
وكم من الوقت يمضيه التلاميذ في النشاطات العملية والعمل الكتابي ؟ وهل يوجد نظام للقراءة الحرة ؟

6- ماهو حجم الفصول ؟ .......... أول فصل يدخلة طفلك (( فصل الحضانة )) عادة هو أصغر من الفصول الأخرى
والعدد الأمثل هو 25 أو أقل وفي مدارس حكومية قد يصل العدد إلى 30

7- ماهي نتائج المدرسة في مختلف المراحل ؟........
لا شك أن النتائج تصلح كمؤشر جيد لاختيار المدرسة

8- هل تدخل الآباء متاح ومشجع ؟ .....
المدارس التى تتعاون مع الآباء عادة ما يكون طلابها أكثر نجاحا .

9- كيف سيتم الإطلاع على نتائج الإختبارات الشهرية ؟ .....
هل المدرسة تعقد اجتماعات دورية لاطلاع الأهل على التقدم التعليمي
مثل الاختبارات ومستوى التحصيل
تأكد أن أي نتائج تكون جاهزة للاطلاع عليها وأخذها إذا أردت فأنظمة المدارس تختلف بهذا الخصوص .

10- ماهي شخصية المدير وهيئة التدريس ؟ .......
المدارس التى يقودها مدير جيد يستطيع تنظيم وحث موضفية على العمل بكفاءة ...

»

لا أحد ينكر على الإطلاق أن البيئة المدرسية هي المؤوى الثاني للطالب بعد البيئة الأسرية وبيئة البيت .. لذلك فهي أهم المؤسسات المجتمعية.. لما يتأمل منها من أدوار متعددة تلعبها في مجال تربية الفرد وتنشئته يصوره سوية ومتوازنة وشاملة لمختلف جوانب الحياة بجميع أشكالها وتعقيداتها .. إذ لا يتركز دورها التربوي على منحاً واحداً فقط من حيث التزود بالمعارف والمعلومات.. فبالإضافة إلى الاهتمام بالجانب المعرفي فهي مسؤولة ايضاً عن إكسابهم المهارات المختلفة بصورة تمكنهم من التكيف مع مختلف جوانب الحياة الاجتماعية... ومتطلباتها الدائمة التغيير .. كما وأن المدرسة هي المسؤولة بالأساس عن إكساب الطلبة القيم والاتجاهات السليمة .. والمنسجمة مع عادات وتقاليد المجتمع.. وسعيها الى تنمية الاتجاهات الإيجابية لدى أبناءنا الطلبة نحو جوانب حياتهم المختلفة.. ولذلك فللمدرسة أدوار كبيرة وجليلة .. فلم يكن دورها مقتصراً على تزويد الطلبة بالمعلومات.. التي يمكن الحصول عليها من مصادر مختلفة خاصة ونحن نعيش في هذا الزمن المعقد الملئ بالمتغيرات السريعة المعاصرة التي غيرت جميع جوانب حياتنا التماثلية لننتقل إلى حياة عصرية رقمية متطورة تطورا سريعا .. فنظرتنا التربوية المتطورة هي الابتعاد عن كل ما هو تقليدي ومستهلك بحيث أن لا تكون المدرسة مأوى للحصول على المعلومة.. والمعرفة فقط... بل نأمل أن تكون شاملة لمختلف جوانب الحياة المعاصرة .
فيصل تاية

»

شششششششششششششششششششششششششششششششششششششششششششششششششكرا

»

على مدى أجيال وطفولتنا تتعرض إلى الظلم والتدمير حتى فقدت تلك الطفولة جمالها وتحولت إلى مصدر ربح واستغلال بعضها قسري وأخرى طوعي بسبب أزمات الأمة المتلاحقة حتى تكاد الطفولة في مجتمعنا هي أكثر الفئات التي تعرضت للقسوة والظلم، فكيف يمكن لفتى لا يتجاوز عمره الاثنى عشر عاما يجاهر وبدون تردد بأنه على استعداد أن يفجر ويقتل مقابل مئة دولار، ومن يحمي أطفالنا من عبث العابثين والذئاب بأجساد البشر؟ من تلك الطفولة نشأت عندنا أجيال من الشباب اختزنوا تلك الطفولة البائسة فضاعت الطفولة والشباب. فكيف يمكن تعويض تلك الطفولة وتحويلها إلى جيل يحمل في داخله بذور الإبداع؟ جيل يفكر في الآخرين ويحمل وطنيته وحبه للمجتمع؟ كيف يمكن أن نحول لعب أطفالنا من البنادق والمدافع والطائرات والوحوش إلى أقلام وكتب ومجلات وزهور؟ كيف يمكن أن نبني ونؤسس المدرسة التي تنتج العقول المبدعة؟

»
© حق النشر 2001 - 2017 One Global Economy Corporation