Skip to Secondary Navigation Skip to Main Content

Current Domain

Languages

في هذا القسم

كيفية تنمية القدرة على حل المشكلات

 

 
يقدم هذا المقال لك نصائح عملية بخصوص كيفية تنمية قدرتك على حل المشاكل ، فهو سيساعدك على أن
1-    تدرك المراحل المختلفة لحل المشكلة ، و تتعلم أن تكون أنت أكثر منهجية في عملك
2-    تعرف كيف يمكن إعاقة قدراتك الطبيعية ، و تتعلم التغلب على هذه المؤثرات المعيقة
3-    تحدد و تعرف المشاكل بفعالية أكثر
4-    تتعلم أساليب محددة للمساعدة في حل لأنواع مختلفة من المشاكل
5-    تولِّد مجموعة كبيرة من الحلول الممكنة
6-    تقيِّم الحلول بموضوعية لتحدد أكثرها فاعلية
7-    تضمن تنفيذ الحلول بشكل مناسب
 
أهمية تنمية القدرة على حل المشاكل 
إن تنمية قدرتك على حل المشاكل عملية مفيدة من عدة نواحٍ ، إذ أنك ستصبح قادراً على أن
·       تتنبأ بمشاكل محددة ، و تتخذ إجراء وقائياً
·       تحل المشاكل بسرعة وبجهد أقل
·       تقلِّل من التوتر
·       تنمِّي أداءك في العمل وعلاقاتك مع الزملاء
·       تصنع فرصاً وتستغلها
·       تحل المشاكل الأكثر إلحاحاً
·       تمارس السيطرة أكثر على النواحي الرئيسة أو الحيوية في حياتك
·       تحقق مزيداً من الرضا الشخصي .
 
 المشاكل وكيفية حلها 
عملية حل المشكلة تتم على خمس عمليات رئيسة ، و هي : 
أولاً : تمييز المشكلة وتحليلها 
يمكن أن تمر المشاكل دون أن نلاحظها مالم نستخدم أساليباً مناسبة لاكتشافها ، وعندما يتم اكتشافها فإننا نحتاج إلى إعطائها اسما أو تعريفاً مؤقتاً لمساعدتنا في تركيز بحثنا عن مزيد من المعلومات المتصلة بها ، ومن خلال هذه المعلومات يمكننا أن نعد وصفاً أو تعريفاً صحيحاً لها

ثانياً : تحليل المشكلة 
نحتاج إلى فهم المشكلة قبل أن نبحث عن حلول لها ، ومالم يتم ذلك فإن الجهود اللاحقة التي سنبذلها لحلها يمكن أن تقودنا في الاتجاه الخطأ ، وتتضمن عملية تحليل المشكلة جمع كل المعلومات ذات الصلة بها ، وتمثيلها بطريقة ذات معنى لكي يتسنى لنا رؤية العلاقات بين المعلومات المختلفة

ثالثاً : وضع حلول ممكنة 
يتضمن وضع الحلول الممكنة تحليل المشكلة للتأكد من فهمها تماماً ، ومن ثم وضع خطط عمل لمعالجة أية معوقات تعترض تحقيق الهدف ، ويتم تطوير الحلول العملية من خلال عملية دمج وتعديل الأفكار ، وهناك العديد من الأساليب المتوفرة للمساعدة في إنجاز هذه العملية ، ويجب أن تتذكر أنه كلما كان لديك عدد أكبر من الأفكار لتعمل عليها كانت فرصتك لإيجاد حل فاعل أفضل

رابعاً : تقييم الحـلول 
إذا كانت هناك مجموعة من الحلول المحتملة للمشكلة ؛ فعليك أن تقيِّم كلاً منها على حدة مقارناً بين نتائجها المحتملة ، ولهذا فإنك تحتاج إلى أن:
·       تحدد صفات النتيجة المطلوبة بما في ذلك القيود التي يجب أن تراعيها
·       تطرح الحلول التي لا تراعي القيود المفروضة
·       تقيِّم الحلول المتبقية بالنسبة للنتيجة المطلوبة
·       تقيِّم المخاطر المرتبطة بالحل الأفضل
·       تقرر الحل الذي ستنفذه
 
خامساً : تنفيذ الحل الذي اخترته 
يتطلب تنفيذ الحل خطة تحتوي أموراً مهمة منها
1-     الإجراءات المطلوبة لتحقيق الهدف
2-     المقاييس الزمنية
3-     المصادر اللازمة
4-     تتضمن الخطة أيضاً طرقاً للتقليل من المخاطر إلى أدنى حد ممكن ولمنع الأخطاء
5-     تتضمن أيضاً إجراءات علاجية في حالة عدم سير أية مرحلة على النحو المخطط لها .
وأثناء التقدم في عملية التنفيذ تفقد باستمرار الإجراءات المتخذة ، وقارنها بالنتيجة المتوقعة ، وأي انحراف عن المعيار المتوقع يجب أن يعالج بصورة سريعة
وعندما يستكمل التنفيذ تتم مراجعة مدى النجاح الكلي للحل ، وقد تكون هناك حاجة لمزيد من الإجراءات إذا لم يتم تحقيق الهدف

الفشل في حل المشاكل بفعالية 
تشمل الأسباب التي تجعل الأفراد سيفشلون في إيجاد حلول فاعلة ما يلي
·       عدم اتباع المنهجية
·       عدم الالتزام بحل المشكلة
·       إساءة تفسير المشكلة
·       الافتقار إلى معرفة بأساليب ( تقنيات ) وعمليات حل المشكلة
·       عدم القدرة على استخدام الأساليب بفعالية
·       عدم استخدام الأسلوب المناسب لمشكلة معينة
·       عدم كفاية المعلومات ، أو عدم صحتها
·       عدم القدرة على دمج التفكير التحليل بالتفكير الإبداعي
·       عدم القدرة على ضمان التنفيذ الفاعل
منال محسن

 

1
المعدَل 1 (1 vote)
Your rating: لا يوجد

شكرالك يا استاذة مواضيعك جميلةجدا

»
© حق النشر 2001 - 2017 One Global Economy Corporation