Skip to Secondary Navigation Skip to Main Content

Current Domain

Languages

في هذا القسم

وطن ومواطن

 

تحت هذا العنوان وفي مشهد جديد على مركز شباب روض الفرج تواجد حشد من الشباب الباحث عن عمل في ملتقي للتوظيف بشبرا مصر ، وفى انتظارهم تجمع من الشركات الكبرى لتوفير اكبر كم من الوظائف لهؤلاء الشباب .
وبسؤال نائب محافظ القاهرة المهندس عصام رضوان عن الملتقى أكد أن هذا الملتقى تم الإعداد له في ثلاثة أشهر حتى يصل إلى هذه الصورة المفرحة , وتم فيه  الاتفاق مع 30 شركة للمشاركة مع توفير 5000 وظيفة عمل للشباب ,وانه جاري العمل على جعل الملتقى شهريا ,وان يضم القاهرة بأكملها.
وقد قال استاذ محمد هلال احد منظمى الملتقى وعضو فى جمعية وطن ومواطن ان هدف الجمعية هو عمل الشباب ,وانه بدء العمل فى التوظيف عن طريق التواصل مع الشركات ومعرفة احتياجتهم من الشباب للعمل ,وذلك بدلا من مساعدة العينية .بعد ذلك توصلت الجمعية الى فكرة اقامة الملتقى .
وعن سؤال الاستاذ \ محمد عبد الهادى " hr فى شركة يونيفرسال" عن سبب مشاركة شركته فى الملتقى اجاب : "بسبب احتياج الشركة الى عمال فى مصانعهم ,وان هناك مشكلة في توفر الأيدي العاملة " .
وقال ان مصر تحتاج الى الكوار العاملة والفنية وليست الادارية فقط ,وانه لابد من الاهتمام بالتعليم الفنى والصناعى وليس العالى فقط لان الكوادر الفنية اصبحت نادرة ,واصبح الشباب المتخرج من الجامعات العالية لا يجد الوظائف الملائمة لهم.
واكد اننا نحتاج الى تغير المنظومة الفكرية باكملها وتوضيح اهمية العمال لمصر وتطوير فكرة ان التعليم الفنى لا يقل عن التعلى العالى ,و التركيز التعليم الصناعى.
وعالى الجانب الاخر اكد احد الشباب احمد محمد 25 سنة خريج نظم معلومات ان فكرة الملتقى جيدة للتواصل ما بين الشركات والشباب ولكن هناك مشكلة فى عدم توافر وظايف تناسب كل الشباب , وان معظم الشركات المشاركة تريد عمال ومؤهلات متوسطة .
وانه كشاب تعب فى الدراسة حتى يصل الى التخرج بشهادة تتيح له العمل فى وظيفة ملائمة لمجاله , فلا يجد إلا الوظائف التى لا تناسب مهارته .
 وفى النهاية نرى ان هناك فجوة ما بين احتياجات الشركات والمصانع و بين امكانيات الشباب وتعليمه وايضا احلامه ,فنحن اليوم نحتاج الى التوسط بينهما والبحث عن حلول ,وتوسيع فكرة الملتقى لتضم مصر باكملها ,حتى نرى حل حقيقي وفعال لمشكلة البطالة .

 

انجيل فايز

0
No votes yet
Your rating: لا يوجد
© حق النشر 2001 - 2017 One Global Economy Corporation