Skip to Secondary Navigation Skip to Main Content

Current Domain

Languages

في هذا القسم

7 اخطاء قد تدمر شركتك الناشئة

شيري يحي

 

الآلاف من الشركات الصغيرة تنهار، ويحدث ذلك غالباً للأسباب ذاتها. أغلب رواد الأعمال يقترفون نفس الأخطاء مجدداً رغم سهولة تفاديها.
 
إليك الخطايا السبع للشركات الناشئة. حاول تجنبها بشتى السبل
 
1.    فقدان التركيز: كعادة أي صاحب مشروع ناشئ، ربما يكون لديك المئات من الأفكار لشركتك. لكن عليك أن تقاوم تلك الرغبة في بدء الكثير من الخاصيات لمنتجك وركز على القليل منها والذي سينمي المنتج. فالمستهلكون يتشتتون من كثرة خاصيات المنتج مما قد يؤدي لتركه محبطين. البساطة والتركيز هما مفتاحي بناء شركة عظيمة. فعلى سبيل المثال، أصبحت شركة Google شركة تفوق قيمتها الـ100 مليار دولار بواسطة صندوق كتابة وبعض المزايا فقط.
 
2.    تجاهل تدفق النقد في شركتك: في المراحل الأولى للشركة، تدفق النقد أهم بكثير من الربح أو الدخل. وظيفتك كرائد أعمال هي أن تجد طرقاً للتوسع في تمويل عمل الشركة لأطول فترة ممكنة. فعلى سبيل المثال، يجب عليك شراء أسرع أجهزة الكمبيوتر لموظفيك المهندسين في الشركة، حيث إن زيادة الانتاجية تعوض تكلفة شراء الكمبيوتر.
 
3.    هوس المنافسة: العديد من الشركات تعني كثيراً بما تنتجه الشركات الأخرى. إذا ظللت مهووساً بما تبنيه الشركات الأخرى، ستبني منتجاتك بناءً على مخاوفك. المنافسة موجودة لا محالة، لكن أفضل الشركات تركز اهتمامها على تجارب المستخدمين واحتياجاتهم لا المنافسة.
 
4.    الفشل ببطء: منتجك الأول في غالب الأمر معرض للفشل. قد تستغرق أسابيع، شهور أو أعوام لأدراك ذلك حسب مرونتك. اكتشف سريعاً ما إذا كانت الفكرة ستنجح أم ستفشل. ابحث، ابنِ الفكرة، اختبرها و قيمها بأسرع ما يمكن. لا تجعل الاخفاقات تحبطك، لكن لا تتجاهل علاماتها حالما تظهر. اكتشف لماذا لا تجذب فكرتك الانتباه وعدلها. هناك أدوات مثل Google Analytics, RJMetrics, و Optimizely والتي تساعدك على جمع المعلومات الضرورية لاتخاذ قراراتك سريعاً.
 
5.    تجاهل ثقافة الشركة: من السهل، خصوصاً في الأيام الأولى للشركة، أن تجعل ثقافة الشركة في آخر أولوياتك، وحالما تم تشكيل ثقافة الشركة، يصبح تعديلها صعباً للغاية. أهم وظائف مؤسس الشركة هي وضع ثقافة الشركة والتوظيف. أنجح مؤسسي الشركات يتوقفون عن العمل بأنفسهم بينما تنمو الشركة، لكن ما يفعلونه يحدد أخلاقيات العمل، الأولويات وأسس التعامل. يدرك مارك زوكربيرج أهمية ثقافة العمل، حيث يتنزه مع مهندسي Facebook في غابات "بالو ألتو" لصنع العلاقات وشرح رؤية الشركة. عليك أن تكون تصور واضح عن ثقافة شركتك قبل أن تعين أول موظف لديك.
 
6.    الشعور بالرضا: لا توجد شركة لديها مناعة ضد الانهيار الكارثي، فشركات مثل Yahoo, Digg, MySpace, RIM,  وFriendster أمثلة على ذلك. لا تخلط بين الانتباه والنصر، فذلك يمكنه أن يؤدي إلى شعور الشركة بالرضا وإغفالها عن نمو منافسين جدد.
 
7.   عدم البناء: يمكنك أن تعني بالمنافسين والتمويل حتى الممات، لكن لا توجد خطيئة أكبر من عدم البناء. فالأفكار سهل التوصل إليها، ما يميز الشركات الناجحة من آلاف الشركات التي كانت من الممكن أن تنشأ هو تنفيذ الأفكار. في مرحلة معينة، عليك فقط أن تبني فكرتك وترى ماذا سيحدث وذلك هو جمال ريادة الأعمال. كعملية ديموقراطية، الجمهور، بجانب المستثمرين والمنافسين، هم من سيحدد مصير شركتك.

 

5
المعدَل 5 (1 vote)
Your rating: لا يوجد
© حق النشر 2001 - 2017 One Global Economy Corporation