Skip to Secondary Navigation Skip to Main Content

Current Domain

Languages

في هذا القسم

دائماً هناك طريقة أفضل

انجيل فايز

 

 

 
من اقوال توماس ألفا أديسون المخترع الأمريكي ذائع الصيت، ولد في ميلان في ولاية أوهايو في الولايات المتحدة الأميريكية في الحادي عشر من شهر فبراير 1847م وكان السابع و الأخير بين أخواته فضلا عن أنه كان يعاني ممن مشاكل في السمع، لم يتعلم في مدارس الدولة إلا ثلاثة أشهر فقط، فقد وجده ناظر المدرسة طفلا بليدا متخلفا عقليا!
 
بدأ حياته العملية وهو يافع ببيع الصحف في السكك الحديدية، لفتت انتباهه عملية الطباعة فسبر غورها وتعلم أسرارها، في عام 1862م قام بإصدار نشرة أسبوعية سماها (Grand Trunk Herald),عمل موظف لإرسال البرقيات في محطة للسكك الحديدية مما ساعده على اختراع أول آلة تلغرافية ترسل آلياً، تقدم أديسون في عمله وأنتقل إلى بوسطن في ولاية ماساتشوستس، وأسس مختبره هناك في عام 1876م واخترع آلة برقية آلية تستخدام خط واحد في إرسال العديد من البرقيات عبر خط واحد ثم أخترع الجرامافون الذي يقوم بتسجيل الصوت ميكانيكياً على أسطوانة من المعدن، وبعدها بسنتين قام باختراعه العظيم المصباح الكهربائي.
 
في عام 1887م نقل مختبره إلى ويست أورنج في ولاية نيو جيرسي، وفي عام 1888م قام باختراع أول جهاز لعمل الأفلام، كما قام باختراع بطارية تخزين قاعدية، في عام 1913م أنتج أول فيلم سينمائي صوتي.
 
في الحرب العالمية الأولى اخترع نظام لتوليد البنزين ومشتقاته من النباتات. خلال هذه الفترة عين مستشارا لرئيس الولايات المتحدة الأمريكية,سجل أديسون أكثر من 1000 براءة اختراع اعظمها على الإطلاق هو المصباح الكهربي. تزوج أديسون مرتين وقد ماتت زوجته وهي صغيرة، وكان له ثلاثة أولاد من كل زوجة. توفي اديسون في ويست أورنج في 18 أكتوبر 1931م.
 
ومن أقواله
أمي هي التي صنعتني، لأنها كانت تحترمني وتثق في، أشعرتني أنى أهم شخص في الوجود، فأصبح وجودي ضروريا من اجلها وعاهدت نفسي أن لا اخذلها كما لم تخذلني قط.
كن شجاعاً! تحلى بالايمان! وانطلق.
 دائماً هناك طريقة أفضل.
الآمال العظيمة تصنع الأشخاص العظماء
لكي تخترع انت بحاجة الى مخيلة جيدة وكومة خردة
انا فخور بحقيقة انني لم أخترع سلاحاً يقتل.
العبقرية عبارة عن واحد بالمئة إلهام و99 بالمئة بذل مجهود.
اكتشفت 100 طريقة لا تؤدي لاختراع البطارية وحاولت 9999 مرة لصناعة المصباح الكهربائي.

 

0
No votes yet
Your rating: لا يوجد
© حق النشر 2001 - 2017 One Global Economy Corporation