Skip to Secondary Navigation Skip to Main Content

Current Domain

Languages

في هذا القسم

حصان طروادة

انجيل فايز

 

حصان طروادة و بالإنجليزية Trojan Horse)‏) جزء من أساطير حرب طروادة، إلا أنها لا تظهر في الجزء الذي يرويه هوميروس في الإلياذة عن الحرب.

في الأسطورة الإغريقية قام الآخينيونبقيادة آغاممنون شقيق مينالاوس بحصار طروادة لاستعادة هيلين زوجة مينالاوس ملك إسبارطة.

كان باريس قد اختطف هيلين أثناء زيارته إلى إسبارطة وأخذها إلى طروادة. استمر الحصار عشر سنين فدب القنوط في نفوس الإغريق وأيقنوا أنهم لن يتمكنوا من الإستيلاء على المدينة,عندئذ ارتأى أوليس اللجوء إلى الحيلة, فتظاهر الإغريق بأنهم على وشك إنهاء الحصار ومغادرة المكان,وكانت بعض سفنهم قد أبحرت لكنها توارت خلف جزيرة قريبة

عد ذلك قام الإغريق ببناء حصان خشبي عملاق وأعلنوا أنه سيكون تقدمة إلى الإلهة مينيرفا لكن الحصان كان بالحقيقة مملوءا بالمسلحين ,أما بقية الإغريق فقد تركوا مواقعهم وأبحروا تاركين الحصان الكبير خارج أسوار المدينة

فرح الطرواديون وتهللوا لِما اعتبروه مغادرة الإغريق لمحيط مدينتهم ففتحوا بوابات المدينة وخرجوا منها مبتهجين, وقد أثار الحصان الخشبي فضولهم وأراد بعضهم سحبه إلى داخل أسوار المدينة، في حين أبدى آخرون تخوفاً منه

أما لاكونكاهن معبد نبتيون فقد نصح الطرواديين كي يأخذوا حذرهم و يحترسوا من الإغريق الحاملين هدايا،رمى الكاهن خاصرة الحصان العملاق بحربة فانطلق منها صوت عميق شبيه بالأنين, كان الناس على وشك تدمير الحصان عندما جاء بأحد السجناء الإغريق إلى وجهاء المدينة وهو يرتعد خوفاً,فقال لهم أنه إغريقي واسمه سينون تركه محاصرو المدينة خلفهم بأمر من أوليس, وقال لهم أيضاً أن الحصان الخشبي صُنع بتلك الضخامة للحيلولة دون أخذه إلى المدينة من قِبل الطرواديين, وما أن سمعوا ذلك حتى تضاعفت رغبتهم في إدخاله إلى المدينة,عندئذ نقلوه إلى داخل المدينة بطقوس رائعة وفرح كبير
عند حلول الظلام قام سينون بمساعدة الإغريق المسلحين على الخروج من جسم الحصان ففتحوا بوابات المدينة ليسمحوا لإخوانهم الإغريق ( الذين عادوا في الظلام ) بالدخول إليها.
عندئذ أحرقت المدينة وأعمل الإغريق السيوف في الطرواديين وكانت تلك نهاية حروب طروادة.
قد لا يكون حصان طروادة صُنع أو استـُعمل على الإطلاق, ولا توجد براهين تؤكد وجود ذلك الحصان باستثناء إشارات أدبية تم تدوينها بعد الحادثة بفترة طويلة ,وصار حصان طرواده مضرب مثل الى يومنا هذا للتدليل على الخيانة , والعديد  من العبر التي في القصة .

5
المعدَل 5 (2 votes)
Your rating: لا يوجد
© حق النشر 2001 - 2017 One Global Economy Corporation