Skip to Secondary Navigation Skip to Main Content

Current Domain

Languages

قصة نجاح إمراة

امانى ناجح

 

مابين اللأعمال المنزلية وتربية أطفالي كنت أجلس في المنزل لا اعمل شىء سوى ذلك  

اسمى سميرة يعقوب ابلغ من العمر ثلاثون عاما عندي طفلين مينا ومايكل 

كانت اسرتى متواضعة جدا و كان زوجى يمتلك دخلآ شهرىآ ثابتآ محدودآ جدا و كنت دائما اشعر بانى لدى احتياجات متعددة لا تساعدنى امكانياتى على سدها منها بعض الاحتياجات المادية للمنزل و الاطفال و ايضا بعض المشاكل النفسية التى كنت اتعرض لها بسبب الفراغ الذى كنت اشعر به فى اوقات كثيرة 

كنت ارى الاعباء الكثيرة على زوجى و انا عاجزة عن تقديم المساعدة

و فى احدى الايام سمعت احدى جيرانى تتحدث عن جمعية خيرية تسمى الزهرة النيرة و هى جمعية اهلية تهتم بالشئون الاجتماعية و الاقتصادية لاهالى المنطقة التى كنت مقيمة بها و هى منطقة دار السلام بحى البساتين . 

فتقدمت لهذة الجمعية و طلبت التعرف على الخدمات التى تقدمها الجمعية لاهالى المنطقة

وقمت بعمل انة يوجد بعض التدريبات التى تقوم بتعليم بعض الحرف اليدوية منها (مخبوزات-كوافير- تماثيل فرعونية- جلود- صيانة موبايل)

فقمت باختيار تدريب الكوافير الحريمى و قدمت طلب للجمعية للحصول على هذا التدريب

وعملت أختبار مع لجنة شباب الجمعية ووجهوني لهذا المجال و بعدها انتظرت ايام قليلة حتى قامت الجمعية باخبارى انة قد تم اكتمال عدد المتدربين و ابلغونى بموعد بدء الدورة التدريبية و بعدها تقدمت مع زملائى طالبى الحصول على هذا التدريب الى احدى معاهد فنون التجميل فى منطقة احمد عرابى . 

و بدأت الدورة التدريبية و بدأت أتعلم كل شىء عن الكوافير و طيبعة هذا النوع من الاعمال

كنت اشعر بالسعادة حقا عندما وجدت نفسى من الافراد المتميزين جدا فى هذة المجموعة و تعلمت كل شىء تقريبا عن اعمال الكوافيرانتهت الدورة التدريبية و قام المركز بتقديم كل الادوات التى تساعدنا على هذا العمل وعمل لنا أختبار بعدالانتهاء من التدريب وكنت الأولي علي زملائي الذين كانوا معي . 

بدأت نشاطى بالعمل مع جيرانى و اصدقائى و اقاربى فى المنطقة

بعدها بدات أحب هذا العمل جدا جدا و بدات اتميز فى هذة المهنة و بدات اطور من عملى و قمت بشراء المزيد من الادوات

و بدأ الناس يتعرفون على نشاطى هذا و ياتون الى حيث كانو يجدون العديد من المميزات لدى حيث اننى كنت اعمل فى منزلى و باسعار قليلة عن اسعار الكوافير و بدات استثمر وقتى فى هذا العمل الذى احببتة جدا 

و ازداد نشاطى اكثر عندما تقدم الى احد اصحاب الكوافيرات فى المنطقة و طلب منى ان اشاركهم بالعمل معهم فى الكوافير فى اوقات المناسبات و التى كانو يجدو فيها اقبال زائد و ضغط شديد فى العمل

و هذا جعلنى اشعر بالنجاح الحقيقى و شعرت حقا اننى سيدة لها اهميتها فى منطقتى و بين اصدقائى و جيرانى وفي مجتمعي كما ان ذلك العمل وفر لى دخل مادى جيد جعلنى اساعد زوجى فى توفير متطلبات اسرتنا و سد احتياجاتى و احتيجات منزلى و اطفالى 

و تغير شكل حياتى بشكل كبير وواضح و شعرت فعلا بهذا الفرق الملحوظ

فى النهاية احب ان اقدم جزيل الشكر لجمعية الزهرة النيرة التى ساعدتنى على تحقيق حلمى

ومازالت الجمعية تقدم العديد من الخدمات التى انتظرها بفارغ الصبر كى اطور من نفسى اكثرفاكثر حيث اننى ادركت ان النجاح لا نهاية له

4
المعدَل 4 (11 votes)
Your rating: لا يوجد
© حق النشر 2001 - 2017 One Global Economy Corporation