Skip to Secondary Navigation Skip to Main Content

Current Domain

Languages

المشاعر السلبية مرض مميت

 ماريان نادر

 

كثيرا ما تأتي أيام‏‏ لتحاصرنا ويسيطر علينا فيها عدد من الأفكار والمشاعر السلبية‏,‏ وهي عديدة‏,‏ كالغضب‏,‏ الكراهية‏,‏ الخوف‏,‏ الشفقة علي النفس‏,‏ الريبة والشك‏,‏ لوم النفس والندم‏,‏ الغيرة من الآخرين‏,‏ عدم الثقة بالنفس وغيرها مما يعكر علينا صفو حياتنا‏.

هذه المشاعر عندما تحتلنا لا تجعلنا فقط نحيا أوقات تعيسة‏ وإنما قد تسبب لنا أيضا مشكلات جسدية‏,‏ فالغضب أو الكراهية علي سبيل المثال يمتلكان قوة هائلة قد تدمر جسم الإنسان‏.‏لهذا كله ينبغي أن نتعلم ألا نخوض في الجوانب السلبية للحياة‏,‏ وأن نصبح أكثر مرونة وتقبلا لما يحدث لنا,‏ أن الأفكار المسبقة والمقولة التي لديك‏,‏ هي التي تخلق مشاعرك واتجاهاتك نحو الأشياء والأشخاص‏,‏ وبالتالي تتحدد سلوكياتك نحوهم‏,‏ وهذه دائرة مستمرة لا تنتهي .
فالإنكار يمنعك من حل المشكلة التي تواجهك‏,‏ كذلك فمحاولة إيجاد التبريرات لبعض المواقف والتصرفات لجعلها تبدو منطقية بالنسبة لك‏,‏ لن تنجح كل الوقت‏,‏ ولهذا يجب عليك عند شعورك بالغضب أو الإحباط أو الضيق أن تحدد بالضبط ما الذي أدي إلي هذا الشعور‏,‏ فهل السبب ما حدث منذ دقائق أم أن الأمر يرجع لأشياء قديمة متراكمة؟‏!‏
قم بالحديث مع صديق أو أحد أفراد العائلة أو حتى مع أخصائي نفسي وإن تعذر ذلك ادخل إلي نفسك وكن صادقا أو افتح ملف عقلك الذي يكمن داخلك‏,‏ أو حاول التعبير عن مشاعرك بالكتابة‏,‏ فهذا يقلل من حدتها وأيضا حاول التركيز علي منطقة القلب في هذه الأوقات‏,‏ فقم بالتنفس ببطء‏,‏ ومع كل شهيق حاول التركيز بعمق وأدخل الزفير من أنفك وأخرجه بعد حبسه عدة ثوان من فمك‏,‏ فالعلماء يقولون إن التركيز علي منطقة القلب في هذه الأوقات يقلل من مخاطر التوتر علي الجسم‏,‏ اعمل علي تقبل ما يحدث ولا تجهد نفسك في إيجاد الأسباب والسعي لتغيير مايحدث لأنك لن تتمكن من ذلك في بعض الأحيان‏.‏ حدد بعض السلوكيات السلبية التي تقوم بها‏,‏ مثل إتباع الآخرين في كل شيء‏,‏ في التبذير‏,‏ الإفراط في العمل أو الأكل‏,‏ أو غير ذلك من التصرفات‏,‏ فإذا تمكنت من تحديد المشاعر التي لديك وتجعلك تتصرف بهذه الطريقة قد تتمكن من تغيير هذه السلوكيات‏.‏

 

الغضب

يتصف بالنار التي تقضي علي الأشخاص والعلاقات‏,‏ هذه النار يشعلها الشعور بالاستياء أو الامتعاض أو العجز‏,‏ وتجاهل هذه المشاعر ـ كما ذكرنا سابقا ـ لا يجعل الغضب يختفي‏,‏ وإنما يصبح كامنا في انتظار أي فرصة لتشعل ناره‏,‏ فتجد نفسك في لحظة ما حانقا‏,‏ تتفوه بأبشع الألفاظ والكلمات دون سيطرة علي نفسك‏,‏ والمحاكم تعج بالأشخاص الذين لم يتمكنوا من التحكم في غضبهم‏.‏

الغضب يمكن أن يكون له قوة إيجابية‏,‏ ليس في تغيير الآخرين‏,‏ وإنما تغيير ذاتك‏,‏ فمثلا قد تجد نفسك غاضبا عندما لا يراعي الآخرون احتياجاتك‏,‏ فهذه مسئوليتك فأنت المسئول عن الطريقة التي يعاملك بها الآخرون‏,‏ وأنت الذي تحدد الطريقة التي يعاملونك بها‏,‏ وما تقبله أو ترفضه في العلاقة‏,‏ ولهذا يجب أن تفعل ما عليك أولا قبل أن تلوم الآخرين‏.  

 

الخوف

الخوف ينبع من العقل‏,‏ ففي حين يقع أحد الأشخاص مغشيا عليه عند رؤيته لصرصار‏,‏ يعتبره شخص آخر طعاما شهيا ويتمتع بتناوله‏,‏ وبرغم أن مخاوف الإنسان تتشكل علي مدي طويل‏,‏ فإنه يمكن التغلب عليها في ساعة أو ساعتين‏!‏
عندما تشعر بالخوف‏,‏ ركز علي مظاهر الشعور به التي تطرأ علي جسدك‏,‏ فقلبك ينبض بعنف‏,‏ ومعدتك تنقبض بشدة‏,‏ وشعرك يقف لأعلي‏,‏ حيث يقال إن التركيز علي التأثيرات الجسدية للخوف‏,‏ يجعل الشعور به يتلاشى تدريجيا‏,‏ فحاول أن تعيد كل شيء إلي طبيعته‏,‏ قلبك وهو ببطيء بنبضاته‏,‏ معدتك وهي تعود إلي وضعها الطبيعي‏,‏ شعرك عندما ينسدل لأسفل‏,‏ عليك

الحزن

الحزن هو شعور طبيعي يحس به الجميع‏,‏ سواء عند فقدان عزيز‏,‏ أو التعرض للإحباط وخيبة الأمل‏,‏ أو عندما يحدث شيء سيء للإنسان أو المحيطين به‏,‏ أو عند الشعور بالوحدة‏.‏ وعندما يشعر الإنسان بالحزن يري الدنيا سوداء وقاسية ولا معني لأي شيء يقوم به‏,‏ وقد يريح البكاء‏,‏ كما أن الحديث عما يسبب لك الشعور بالحزن عادة ما يساعد في تلاشي الشعور‏,‏ وهنا يشعر الإنسان كأن أحمالا ثقيلة قد زالت عن كاهله‏.‏

إعادة النظر في تقويم ذاته

وهذا لا يعني أن تر, ‏نفسك إنسانا مهما أو عظيما أو كاملا‏,‏ وإنما يعني أن تري نفسك جديرا بحب الآخرين واحترامهم وقبولهم لك‏,‏ وتقدير الذات مهم جدا لتكون مقتنعا بذاتك وبإمكانياتك‏,‏ وهذا ما يعطيك الدفعة لخوض تجارب جديدة دون أن تخشي شيئا‏,‏ فأنت مؤمن بقدراتك‏,‏ حتى إذا وقعت في خطأ ما‏,‏ ولهذا فإن تقدير الذات يمكنك من اتخاذ قراراتك بإصلاح هذا الخطأ دون الاعتماد علي أحد ولهؤلاء الذين يتعللون بأن الحياة مليئة بالمواقف السلبية‏,‏ والتي لا يملك حيالها سوي التفكير بسلبية‏,‏ تأكدوا أن رؤيتكم للأمور هي التي تحدد ما إذا كانت سلبية أو ايجابية‏,‏ أو كما نقول وفقا للنظارة التي ترتديها علي عينيك‏,‏ هل هي سوداء أم وردية؟ وتذكر دائما أنك إذا توقعت حدوث الأسوأ دائما‏ فستحصل عليه !!.

 

 

0
No votes yet
Your rating: لا يوجد
© حق النشر 2001 - 2017 One Global Economy Corporation