Skip to Secondary Navigation Skip to Main Content

Current Domain

Languages

ما هو مفهوم الذات

 منال محسن

 

كثيرا ما تأتى ردود أفعال الآخرين تجاه أفعالنا، التي نكون مؤمنين جدا بها مفاجئه لنا، مما يسبب لنا الاهتزاز الداخلي أو من جانب آخر نكون واثقين أننا على صواب، ولكننا نتساءل دائما لماذا لا يستطيع الآخرون رؤية الأشياء من وجهة نظرنا؟!!

ويوضح خبير التنمية البشرية "أحمد عز"، أن السبب في ذلك هو اختلاف المفاهيم، فكل إنسان لديه مفهوم مختلف عن الآخرين، وكلمة مفهوم ذاتي؛ نعنى بها  أفكار الشخص ووجهات نظره ودينه.. الخ،

والذي يتلقاها من الوالدين, العائلة, المجتمع, الأصدقاء, ووسائل الإعلام، وتعتبر هذه المصادر مختلفة لدى كل إنسان، فما تعلمته أنت من والديك مختلف تماما عما تعلمه غيرك وهكذا.. وكل إنسان دائما يعتقد أنه على صواب ويتساءل كل شخص لماذا لا يرى الآخرون الأشياء من وجهة نظره كما يراها هو؟!

ويضيف "عز" قائلا: لكي تتحرر من الوقوع في أسر ذلك الأمر عليك أن تعي أن هناك نوعين من الناس، من حيث توافق المفهوم الذاتي،

النوع الأول : من يكون نسبة توافق مفاهيمهم الذاتية تتراوح من 5% إلى 60%، هؤلاء تراهم دائما ينتقدون أفكارك، وربما تتصادم معهم كثيرا، كما أنك ستراهم دائما يطالبونك بضرورة التغيير ويقنعونك بشتى الطرق، وإذا لم تكن واثقا بنفسك، وتعلم جيدا أنهم ما قالوا ذلك إلا لاختلاف المفاهيم وليس لأنهم على صواب سوف تتأثر بهم كثيرا.

والنوع الثاني : هو من يكون نسبة توافق مفاهيمهم الذاتية تتراوح من 70% إلى 95%، وهؤلاء تراهم يتفقون معك في أغلب قيمك ووجهات نظرك، ودائما ما يدعموك على ما أنت عليه، وهؤلاء هم أفضل ما يمكن أن تصادقهم وأنت تظل دائما معهم حتى تتجنب إهدار طاقتك في الإقناع للآخرين.

 

ومفهوم الذات متعدد الجوانب، هذه الجوانب تعكس نظام التصنيف الذي يتبناه الفرد، أو يشاركه فيه العديدين,  و مفهوم الذات المعرفي إذ يمكن أن تشكل جوانب مفهوم الذات معرفا قاعدته خبرات الفرد في مواقف خاصة وقمته مفهوم الذات العام، وتقسم قمة الهرم إلى مكونين هما:

1-  مفهوم الذات الأكاديمي:

 الذي يتفرع إلى مجالات من المواضيع الرئيسة "علوم ،رياضيات" ثم إلى المجالات المحددة ضمن المواضيع الرئيسة.

2- مفهوم الذات غير الأكاديمي:

الذي يتفرع إلى مفهوم اجتماعي ومفهوم عاطفي ومفهوم فيزيائي.

مفهوم الذات ثابت نسبيا أي أن مفهوم الذات العام يتسم بالثبات النسبي، وكلما كان الاتجاه في مفهوم الذات نحو القاعدة كان هذا المفهوم أكثر ثباتا نسبيا، ولكي يحدث تغيير في مفهوم الذات العام يتعين حدوث مواقف متعددة ومحددة .

وقد تم التركيز بشكل أساسي من أن مفهوم الذات مفهوم مفعم بالقوة والنشاط، وهو بتوسط أكثر عمليات الشخصية في أوسع مجال من التنوع.  كما أنه متعدد الجوانب. مرتبط بتنظيم الذات ويمثل بأشكال مختلفة .

  هناك مجموعة من المؤثرات التي تسهم في تحقيق الذات منها:

·       حب وعطف الوالدين في  الأسرة  للطفل .

·       الأفراد الآخرين خارج الأسرة يلعبون دوراً هاماً في تكوين مفهوم الذات مثل المربين .

·       صورة الجسم والمظهر الخارجي .

·       وجود علاقة واضحة بين مفهوم الذات .

·       التفاعل الاجتماعي تعزز الفكرة السليمة عن الذات .

سمات تحقيق مفهوم الذات تتغير نتيجة النضج والتعلم ومن هذه السمات:

·       الشخص الذي يحقق ذاته .

·       الشخص الذي يتعامل مع الحقيقة بسهولة و يتقبلها .

·       الشخص الذي  يكون له وجهة نظر ايجابية نحو نفسه وثقة متزايدة بقدراته .

·       الشخص الذي لدية مستوى عال من التكافل الشخصي ويخضع تجاربه الجديدة للتقويم الموضوعي  .

·       الشخص الذي لديه شعور قوي بالتعاطف مع الآخرين، لأنه قادر على الانطلاق من ذاته ليشمل عائلته وأصدقائه

 

 

3
المعدَل 3 (10 votes)
Your rating: لا يوجد

ممتاز... مع مزيد من النجاح

»
© حق النشر 2001 - 2017 One Global Economy Corporation