Skip to Secondary Navigation Skip to Main Content

Current Domain

Languages

في هذا القسم

دمج الاطفال المعاقين فى المدارس العادية

انجيل فايز

 

 

من حق كل طفل فى العالم فرصة التعلم وتحقيق احلامه ,وان يصل فى تعليمه الى مايطمح اليه ,ومن المؤكد ان للطفل المعاق نفس الحقوق وله ان يحلم وان يحاول ان يصل الى حلمه , وهناك امثلة كثيرة للشخصيات التى لديها اعاقة وبرغم من ذلك تصل الى قمة النجاح , واكثر الامثلة وضوحا فى مصرنا الغالية طه حسين الذى تحدى العالم ووصل لعلم لم يقدر اقرانه ان يصلوا اليه .
 
اليوم سنناقش موضوع الدمج وايجابياته وسلبياته :
 
المقصود بالدمج:
يقصد به ان نعطى الخدمات التعليمية والرعايا المناسبة للاطفال المعاقين فى وسط بيئة من الاطفال العاديين , وعدم عزل الطفل المعاق فى مؤسسات خاصة به.
 
انواع الدمج:
·       اولا : الدمج الجزئى:
هو من ابسط انواع الدمج والذى لا يتيح للطفل المعاق المشاركة فى كل الانشطة والفصول مع الاطفال العاديين .
امثلة لهذا الدمج:
·       ان يكون للاطفال المعاقين فصول خاصة بهم فى المدارس العادية فى اول الامر ولكن يتاح للطفل ذو الاحتياجات الخاصة فرصة التعامل مع الاطفال العاديين.
·       ان يجهز قاعات خاصة بهم للبعض المناهج التى من الصعب ايجادها دون وسائل مساعدة مثل اللغة .
·       عدم مشاركتهم فى بعض الانشطة التى تحتاج الى لياقة جسدية .
·       ثانيا:الدمج الكلى:
يقصد به ان يتم الدمج الكامل مابين الاطفال المعاقين مع اقرانيهم من الاطفال العاديين داخل الفصول وان يدرسوا نفس المناهج مع اتاحة الوسائل المساعدة لهم حتى يلحقوا بالاطفال العاديين.
 
ايجابيات سياسة الدمج:
·       وجود الاطفال دو الاحتياجات الخاصة مع الاطفال الطبيعين فى نفس الفصل يؤدى الى وجود تواصل وتفاعل مع بعضهم , ونمو العلاقات المتبادلة بينهم.
·       تتيح للاطفال الاسوياء فرصة مساعدة الاطفال المعاقين مما يزيد شعورهم بالمسؤلية تجاه الناس كلهم.
·       يقدر الطفل المعاق ان يتعلم من مراقبة زملائه الاصحاء كيفية قيامهم باداء الواجبات المدرسية وتحصيلهم الدراسى , ومن ثم تدريب نفسهم على حل المشكلات والاعتماد على ذاتهم.
·       اثيتت الدراسات ان سياسة الدمج تعطى اثر ايجابى فى صحة الطفل المعاق النفسية, وايضا يحسن مفهوم المعاقين لذاتهم وللاطفال الاصحاء , ويزيد من التفاعل الايجابى بين الاطفال المعاقين والاصحاء.
·       ان للطفل المعاق قدرات هائلة , يمكن تفعيلها وتحويله من طفل سلبى ومستهلك الى شخص منتج ومفيد للمجتمع, ويحقق الدمج طموح للاشخاص المعاقين.
·       الاطفال جميعا محتاجين الى نموذج يتعلموا منه , وبالتالى الطفل الالمعاق يستفيد من اقرانه , ويقدر الطفل المعاق من الاصحاء استخدام المهارات المختليفة المتاحة لهم.
      سلبيات الدمج:
·       عدم توافر المعلمين المؤهلين والمدربين جيدا للتعامل مع الاطفال المعاقين, ويؤدى ذلك الى تعقد الامور للمعلم ,ويؤثر على تحصيل التلاميذ كلهم.
·       دمج الاطفال قد يؤدى الى زيادة عزلة الطالب المعاق عن المجتمع المدرسى ,بسبب تعامل الاطفال العاديين مع الطفل المعاق باسلوب سئ.
·       قد يعمل لى زيادة المسافة بين الاطفال المعاقين والطبيعين وخصوصا اذا تم المقارنة بينهم فى التحصيل التعليمى .
·       قد يصيب الطفل المعاق بالاحباط او العدوان او الهروب والخوف من المدرسة,وذلك لعدم تهيئة المدرسة لاستقبال هؤلاء الاطفال.
·       المعاملة الغير مسئولة للاطفال المعاقين فى المدرسة واهمالهم وتجاهلهم.
 
وسائل تهيئة المدارس لدمج الاطفال المعاقين فى المدرسة العادية:
·       تاهيل المعلمين لتدريس الاطفال المعاقين, وايضا الاهتمام بالاطفال العاديين فى نفس الوقت.
·       استخدام القاعات الخاصة للاطفال المعاقين , حتى يقدروا على التحصيل مثل اقرانهم العاديين.
·       استخدام الوسائل المساعدة فى الفصول .
·       توفير الخدمات الطبية المناسبة للطفل المعاق.
·       التواصل بين الوالدين والمدرسة فى مختلف الانشطة.
 

 

3.444445
المعدَل 3.4 (9 votes)
Your rating: لا يوجد
© حق النشر 2001 - 2017 One Global Economy Corporation