Skip to Secondary Navigation Skip to Main Content

Current Domain

Languages

في هذا القسم

السلام الداخلى

امجد بديع

 

 

عام لملم أوراقه, وطوى صفحاته, ورحل تاركاً هموما, آحزانا, آلاما, آفراحا وآمالا, وبدأ عام جديد فتحنا فيه صفحة بيضاء جديدة, وما أجمل أن يكون أول عنوان فى الصفحة "السلام الداخلى"

فمن منا لم ترواده فى يوم أمنية أن يذهب إلى مكان بعيد فى الصحراء, ويصرخ بأعلى صوته ويقول كلمة "آه" بكل قوته, ليعبر بها عن غضبه, وينفس عما بداخله من هموم, مشاكل, صراعات وآلام, ويتخلص من كل المشاعر والمعتقدات والأفكار السلبية التى تسيطر عليه, وتؤرقه وتمنعه من الوصول إلى التوازن والسواء النفسى والسلام الداخلى

مع الإيقاع السريع للحياة, والتطور التكنولوجى, والحياة العصرية، أصبح القلق والتوتر ملازمين لنا, بصورة جعلتنا، نحلم أن نصل إلى الهدوء والسكينة والاطمئنان الذى كنا نتمتع بهم فى الماضى, وأصبحنا مستعدين لبذل أى جهد لاستعادة الهدوء النفسى والسلام الداخلى وراحة البال

فالإنسان يولد بفطرة سليمة أساسها الحب والإيمان والسلام, وعندما يتعرض لمشاعر سلبية تبدأ علامات القلق والتوتر, والاستسلام لهما يجعلهما يسيطران على مشاعره, ومن ثم الدخول فى دوامة الحزن الدائم الذى قد يصل به إلى الاكتئاب

وتقول الدكتورة راندا حسين الخبيرة النفسية ": للتخلص من المشاعر السلبية والقلق لابد من وضع أهداف ومحاولة تحقيقها , إلى جانب إتباع خطوات لاستعادة الهدوء والراحة النفسية, ومن أهم الخطوات:

ممارسة الرياضة: فهناك شخصيات تشعر بالهدوء والراحة فى الصمت والوحدة

فممارسة رياضة مثل اليوجا تشعرهم بالراحة, وآخرون النشاط البدنى والمجهود يشعرهم بالراحة, لان الحركة تؤدى لإفراز هرمون الأندروجين الذى يرفع من الحالة المزاجية

العبادات الروحية: كالتسابيح والأذكار والصلاة, زيارة الأماكن المقدسة, العمرة والحج

التأمل: امنح نفسك يوميا خمس دقائق من الاسترخاء والتأمل, تنفس فيها بعمق ، وأفصل نفسك عن أى مشاكل لتستعيد الهدوء والتوازن النفسى,

الاستماع لأصوات الطبيعة: كصوت العصافير أو صوت الأمواج على شاطئ البحر

النوم: الحصول على قسط كافٍ من النوم يكون إيجابيا، لأنه يخلق حالة من الهدوء والسكينة

أخيراً, لنستطيع الوصول للسلام الداخلى نحتاج لنوع من الممارسات الروحية

ومحاولة اكتشاف الذات, وكثير من المشاعر الإنسانية, وأن نتبنى بعض السلوكيات كالصدق والتواضع, مساعدة الغير, محاسبة النفس, تحقيق التوازن بين العقل والقلب, الإحسان, التصالح مع الذات والآخرين, التخلص من المشاعر السلبية, واستبدالها بأخرى إيجابية, وأن يكون لدينا مواقف إيجابية تجاه الآخرين, واستعادة التناغم بين الجسد والروح والعقل, والإيمان والرضى والثقة بالله, ونبدأ بأنفسنا, ونتوسع تدريجياً ليشمل محيط الأسرة, العائلة, الأصدقاء والجيران, ثم المجتمع بأكمله, لنتمكن من الوصول للراحة النفسية والهدوء والسلام الداخلى

 

 

5
المعدَل 5 (1 vote)
Your rating: لا يوجد
© حق النشر 2001 - 2017 One Global Economy Corporation