Skip to Secondary Navigation Skip to Main Content

Current Domain

Languages

في هذا القسم

لعب الاطفال مفيد في التحصيل العلمي

 

أصدرت دراسة هولندية تفيد بأن ممارسة الأطفال للعب بكل الطُرق لا تقتصر فقط على كونها ترفيهاً و كسراً للروتين بالنسبة لهم بل تؤدي إلى تحسين أدائهم في الفصول الدراسية.

 حيث قام فريق الباحثين من جامعة “في يو” الهولندية، بمراجعة 14 دراسة مختلفة، تسجل بيانات بعضها أنشطة بدنية قام بها الصغار قبل بدء البحث، وطلاب آخرين تم اختيارهم عشوائياً لممارسة تمارين رياضية مختلفة في اليوم، وأظهرت الدراسات أن النشاط البدني يساهم في تحسين الإنجاز الأكاديمي لدى الأطفال.

 كما وجدت أن زيادة معدل النشاط البدني يصاحبها في المقابل تحسن ملحوظ  في التحصيل، تحديداً في مواد الرياضيات واللغة الإنجليزية والقراءة، بحسب ما أوردت مجلة “التايم” وتدعم النتيجة أبحاثاً عملية سابقة وجدت صلة بين التمارين البدنية وزيادة الإنتاجية وتراجع معدلات التغيب عن العمل جراء المرض بين البالغين، كما قد تؤدي لإحياء الجدل القائم بشأن خفض حصص التربية البدنية من البرامج المدرسية.

 وقالت أميكا سينغ، كبير الباحثين بالجامعة التي أجرت الدراسة، إن الأنشطة البدنية تزيد تدفق الدم إلى المخ، والتي توفر المزيد من الأوكسجين إلى الخلايا المشاركة في التعلم والانتباه.

 كما تعزز التمارين أيضاً مستويات هرمونات معينة يمكن أن تحسن المزاج ومكافحة الإجهاد، ويوفر كلاهما بيئة تعليمية أفضل للأطفال.

 وأضافت سينغ أن الدراسة وجدت  دليلاً قوياً على وجود علاقة إيجابية هامة بين النشاط البدني والأداء الأكاديمي, وأوضحت أن فوائد النشاط البدني قد تتجاوز الأداء الأكاديمي، موضحة: “الأطفال يتعلمون من خلال المشاركة في الألعاب الرياضية، الأحكام والقواعد، وكيفية التصرف بشكل مناسب في بيئة اجتماعية.”

 وتابعت: “وهذا يترجم داخل الفصل، حيث يلتزم الأطفال الأكثر نشاطاً بالقواعد داخل الفصل، وينسجمون أكثر مع المعلمين وزملائهم في الصف.” ويؤخذ على الدراسة محدوديتها إذ صنف اثنان، من الـ14 دراسة التي اعتمدت عليها، كعالية الجودة، مما يعني أن معدلات التمارين البدنية والأداء الأكاديمي قيست بوسائل موثوق بها.

 

3
المعدَل 3 (1 vote)
Your rating: لا يوجد
© حق النشر 2001 - 2017 One Global Economy Corporation