Skip to Secondary Navigation Skip to Main Content

Current Domain

Languages

في هذا القسم

اخطاء يجب تجنبها عند كتابة السيرة الذاتية

عندما تجد تلك الوظيفة التي لطالما حلمت بها، سيتحتم عليك إرسال سيرتك الذاتية. ويقوم البعض بالخروج عن المألوف عن طريق كتابة سيرة ذاتية إبداعية، بدلاً من السيرة الذاتية التقليدية في محاولة للحصول على تلك الوظيفة. وقد يكون هذا كل ما ستحتاجه فعلاً. عند كتابة سيرتك الذاتية يجب عليك الحذر وعدم الإقدام على هذه الخطوة إلا بعد تعلم بعض الممارسات الصحيحة وتفادي الأخطاء الشائعة في هذا الصدد. في ما يلي قائمة بأبرز النقاط التي يجب تفاديها عند إرسال سيرة ذاتية إبداعية.
 
تكون عادة سيرتك الذاتية أول انطباع يكونه صاحب العمل عنك، ففي الغالب لا تملك معه إلا ثواني لتجذب انتباهه و تجعله راغباً بقراءة المزيد من سيرتك الذاتية و دعوتك للحضور إلى مقابلة عمل. إنه لأساسي أن تكتب سيرتك الذاتية (هذا العنصر الحيوي) بأفضل صورة، لتستخدمها كقاعدة انطلاق لك لتقفز منها إلى المرحلة القادمة في البحث عن وظيفة.
 

 

1. معلومات الاتصال الغير كافية
كن متأكداً من وجود كل معلومات الاتصال بك بشكل واضح مثل اسمك الكامل و عنوانك الكامل و حتى بريدك الإلكتروني و رقم هاتفك حتى يتمكن من قد يصبح مديرك في المستقبل أن يتصل بك بسهولة. قد يبدو هذا الأمر غير ذو حاجة للتذكير به و لكن قد يرتكب بعض ممن يرسلون سيرهم الذاتية بمسح معلومات اتصال مهمة أو إنهم قد يبعثون سير ذاتية بأرقام هواتف أو عناوين قديمة.
 
2. لا أهـــداف
يجب أن تتضمن كل سيرة ذاتية على شرح وجيز ومختصر يشير إلى الوظيفة التي تقدم عليها و جملة تجيز فيها مهاراتك التي تؤهلك لشغل ذلك المنصب أو تلك الوظيفة، مثلاً "أبحث عن وظيفة محلل تسويق أقدم، حيث يمكنني حينها استخدام خبرة 3 سنوات اكتسبتها من العمل مع إحدى أكبر شركات لإنتاج و تسويق البضائع الاستهلاكية، إضافة إلى قدراتي في الطباعة و التحليل الإستراتيجي و تطوير المشاريع و خدمة العملاء و التخطيط الإعلامي". تذكر إن الهدف من سيرتك الذاتية هو إبراز ما يمكنك أن تقدم لمديرك المستقبلي و ليس ما يمكن أن يفعله هو لك.
 
3. اللغة السلبية
تذكر دوماً استخدام لغة إيجابية تعطي انطباعا جيداً عن روح قيادية تحب المنجزات بدلاً من لغة سلبية تعطي انطباعا بالكسل، كلمات (ترأست، كنت رأس الحربة، قدت، حققت، شجعت، طورت) كل هذه الكلمات التي تعطي انطباعا عن نجاحات حققها محترفون.
 
4. الإبتداء بـ"أنا" أو صيغة الشخص الأول
لا تبدأ سيرتك الذاتية بكلمة "أنا" أو بضمير الشخص الأول عند شرح طبيعة وظيفتك، أجعل جملك فعالة و مختصرة و أبدأها كلما أمكن بكلمات إيجابية.
 
5. الإفتقار الى التركيز
في كل سيرة ذاتية يجب أن يتم التركيز على المجال الذي تطمح للعمل فيه، فإذا كنت تقدم على وظيفتين باختصاصين مختلفين فيجب أن يكون لديك سيرتين منفصلتين مختلفتين حتى تتمكن من تقديم سيراتك الذاتية المختلفة حسب احتياجات الوظائف المتوفرة، فلكل وظيفة سيرة ذاتية تناسبها و تتمحور حول المهارة المطلوبة في تلك الوظيفة، و ذلك من إنجازات و كفاءة و مؤهلات تشد انتباه أصحاب الأعمال و هذا شئ قلما تحققه السيرات الذاتية المكتوبة دون تمحور حول تفاصيل التخصص الوظيفي.
 
6. التصميم السئ
لن تأخذ سيرتك الذاتية أكثر من نظرة سريعة لو كان تصميم الصفحة ضعيفاً، أو إن العناوين مذكورة بصورة عشوائية و غير مترابطة. عليك أن تتأكد من تقديم سيرة ذاتية واضحة و بسيطة تجذب عين الناظر، و كنصيحة قم بذكر التفاصيل على شكل نقاط بدلاً من صياغتها بنص واحد طويل ممل، و عند الطباعة تأكد من أن توحد نوع الخط الذي تستخدمه و تجعل النص وسط الصفحة و ما إلى ذلك من تفاصيل تجعل سيرتك الذاتية تبدو متوازنة، تجنب كذلك إستخدام الورق الملون و المرسوم عليه أي صور أو الورق اللامع فلو كنت تقدم على وظيفة إبداعية عليك إظهار ذلك في مجموعة أعمالك التي تجمعها في ملف مستقل و ليس ضمن سيرتك الذاتية، تأكد من إستخدام ورق ذو نوعية عالية الجودة (إذا لم تكن سترسلها عبر البريد الإلكتروني) على أن لا تكون أكثر من صفحة واحدة و لا بأس بأن تكون على صفحتين كحد أقصى إذا ذو خبرة طويلة و عالي الكفاءة.
 
7. عدم التدقيق على الأخطاء الطباعية
الأخطاء الإملائية وركه قواعد اللغة و الأخطاء الفادحة التي تجعل من يقرأ سيرتك الذاتية يتركها بسرعة و يستبعد فكرة توظيفك، لذا عليك قراءة سيرتك الذاتية و إعادة قراءتها قبل إرسالها إلى صاحب العمل، استخدم مدقق الأخطاء الإملائية في برنامج الورد، و دع أحداً غيرك يقرأها من بعدك زيادة في التأكيد قبل إرسالها بصورة قد تؤثر عليك سلباً.
 
8. عدم ذكر الحقائق المهمة
مؤهلاتك العلمية و خبراتك العملية يجب ذكرها ضمن سيرتك الذاتية مع تواريخها الدقيقة و أسماء المؤسسات التي درست أو عملت بها، استخدم قدر الإمكان الكلمات المهمة التي تتعلق بوصف طبيعة عملك و خبراتك العملية، فسيعود ذلك عليك بالنفع من حيث إظهار سيرتك الذاتية بشكل يميزها عن أي سيرة أخرى لمن ينافسك على تلك الوظيفة، و ينطبق هذا الحال بوجه الخصوص على البحث في السيرات الذاتية على الشبكة الإلكترونية. و إذا لم تكن متأكداً من أي كلمات عليك أن تستخدم، حاول قراءة وصف الوظيفة بتعمق، اقرأ شروحات مفصلة لوصف وظائف لنفس الاختصاص، و اسأل من يعمل في ذلك المجال عن المؤهلات/المهارات التي تتطلبها تلك الوظيفة.
 
9. الأكاذيب
الأكاذيب أو أشباه الحقيقة سيتم اكتشافها عاجلاً أم آجلاً لذا فالأفضل لك مسحها من سيرتك الذاتية فإذا لم تكن قد أنهيت الدراسة الجامعية فأذكر ذلك في سيرتك الذاتية على أن لا تغفل عن ذكر المرحلة التعليمية التي وصلت إليها و كذلك الأمر مشابه بالنسبة للتواريخ و التفاصيل عن الوظائف و الحملات التي قمت بها يجب أن تلتزم بالصدق و الدقة. تقوم معظم الشركات بإجراء بحث عن تاريخ كل موظف للتأكد من كل كلمة مكتوبة في سيرتك الذاتية (خصوصاً ما كان مبالغاً فيه بشكل واضح) سينكشف عاجلاً أم آجلاَ.
10. عشوائية إرسال السيرة الذاتية
 
تأكد من إرسال سيرتك الذاتية للشخص الصحيح و للشركة الصحيحة مرفقة برسالة خطابة مختصرة    و تظهر شخصيتك و توجز إمكانات المهنية و أهدافك و ما يمكن أن تقدمه لتلك الوظيفة، و قم ببعض المجهود لمعرفة من صاحب القرار بتوظيفك أو عدمه في تلك الشركة و ما الاختصاص الذي يبحثون عنه و قم بإرسال سيرتك الذاتية باسم هذا الشخص، لا أن ترسلها إلى الشخص الخطأ أو أن ترسلها بعنوان " إلى من يهمه الأمر
 
11. إرسال نفس السيرة لجميع الوظائف بالنسبة للسيرة الذاتية التقليدية، فهي يجب أن تكون مناسبة لفرصة العمل المقدمة لها. وهذا يعني أنه يجب التغيير عليها لكل وظيفة. وكما ينطبق هذا الكلام على السيرة الذاتية التقليدية، فهو أمر لا مفر منه للسيرة الذاتية الإبداعية. فقبل إرسالها، يجب عليك التعرف أكثر على الشركة وتصفح موقعها الإلكتروني وفهم المنصب المتاح ومتطلباته، ومن ثم محاولة إنشاء سيرة ذاتية تشبه الشركة وتتحدث بصوتها. ومع أن هذه العملية تأخذ الكثير من الوقت، إلا أن النتيجة عادة هي سيرة ذاتية مميزة، تزيد من فرصك للنجاح والحصول على الوظيفة.
 
12. التركيز على الناحية الإبداعية للسيرة الذاتية وإهمال المحتوى ما الفائدة من سيرة ذاتية بشكل مميز وتصميم رائع، إذا كان محتواها مليء بالأخطاء ولا تحتوي على معلومات تناسب الوظيفة؟ يجب عليك التركيز على المحتوى بقدر تركيزك على الشكل. قم باستخدام جميع وسائل المراجعة المعروفة، واقرأها بصوت عال وتأكد بأن ما كتب فيها هو فعلا وصف عن قدراتك ومهاراتك للوظيفة المطلوبة.
 
13. الغرور إن عملية تقديم سيرة ذاتية إبداعية تدل على أنك شخص موهوب وواثق من نفسه. ولكن احذر من الغرور. وجه تركيزك على المنصب نفسه وليس على نفسك؛ فبدل أن تصف نفسك بأنك رائع ومتفوق، اشرح لم تعتقد بأنك ستتفوق عند استلامك للمنصب. وادعم توقعاتك دائما بوقائع حدثت معك وأرقام.
 
14. عدم الوصول للإبداعية عند محاولة إنشاء سيرة ذاتية إبداعية عند اتخاذك القرار بإرسال سيرة ذاتية إبداعية، يجب عليك أن تكون مبدعا فعلا. فإن كنت غير قادر على ذلك، فالخيار الصحيح هنا طبعا هو إرسال السيرة الذاتية التقليدية. ودائما في النهاية، وقبل إرسال السيرة الذاتية للشركة، يجب عليك قراءتها وتقييمها. وأثناء القراءة، اسأل نفسك إن كنت تشعر بأنها تصفك كموظف مستقبلي في تلك الشركة أم لا. مع الممارسة، ستستطيع كتابة وتصميم سيرة ذاتية إبداعية، ومع أنها في البداية قد لا تعطيك نتائج جيدة، إلا أنها ستميزك عن باقي المتقدمين عند إتقانها وفهم كيفية عملها وتقديمها بالطريقة الصحيحة.
فلا تتردد بتجربة إنشاء سيرة ذاتية إبداعية (إن كانت مناسبة لفرص العمل المتاحة لك)، لكن تأكد من اتباع هذه الإرشادات واطلب المساعدة والتوجيه من الآخرين دائما. فهكذا ستتعلم من أخطائك وقريبا ستصبح ماهرا في ذلك، وحتما ستحصل على وظيفة أحلامك.

 

4.142855
المعدَل 4.1 (7 votes)
Your rating: لا يوجد
© حق النشر 2001 - 2017 One Global Economy Corporation