Skip to Secondary Navigation Skip to Main Content

Current Domain

Languages

في هذا القسم

كيف تشجع اطفالك على القراءة؟

 طرق تشجيع الطفل على القراءة

 تمثل القراءة غذاء للروح، ومن شب على شيء شاب عليه، ولكي يكون الطفل صاحب فكر وثقافة حينما يكبر، لابد وأن يعتاد الطفل منذ صغره على القراءة. هناك عدة طرق لتشجيع الطفل على القراءة وذلك من خلال القراءة للطفل بصوت مرتفع أو من خلال قراءة الأناشيد.
  1. القراءة بصوت مرتفع:القراءة مع الطفل بصوت مرتفع، من شأنها أن تزيد من ثقة الطفل بنفسه وتمنحه الطلاقة أكثر في الفهم، فضلاً عن أنها تشجعه على الاستمتاع بالقراءة وأن تصبح واحدة ضمن اهتماماته وهوايته.
  1. قراءة الأناشيد:تساعد قراءة الأناشيد على  تعليم الطفل أخلاقيات معينة من خلال قراءة مجموعة من الأناشيد الإيقاعية للأطفال، يتعلم الطفل منها خلق أو معنى معين، فمن الممكن أن يسمع الطفل النشيد الذي يشرح القصة المكتوبة وبعد سماعه للنشيد ينظر الطفل للقصة المكتوبة ويبدأ في قرأتها، وبذلك يستفيد الطفل من سماع ورؤية القصة.
 
3.88889
المعدَل 3.9 (9 votes)
Your rating: لا يوجد

القراءة هامة جداً لتنمية ذكاء أطفالنا ،‏‎ ‎ولم لا ؟؟ فإن أول كلمة نزلت في القرآن الكريم : ( اقرأ ) ، قال الله ‏تعالى‎ : ( ‎اقرأ باسم ربك الذي خلق خلق الإنسان من علق اقرأ وربك الأكرم الذي علم بالقلم علم‎ ‎الإنسان ما لم يعلم‎ ) .
‎ فالقراءة تحتل مكان الصدارة من اهتمام الإنسان ،‏‎ ‎باعتبارها الوسيلة الرئيسية لأن يستكشف الطفل ‏البيئة من حوله ، والأسلوب الأمثل‎ ‎لتعزيز قدراته الإبداعية الذاتية ، وتطوير ملكاته استكمالاً للدور ‏التعليمي للمدرسة‎ ‎، وفيما يلي بعض التفاصيل لدور القراءة وأهميتها في تنمية الذكاء لدى الأطفال‎ !!

»

ماذا تقرأ ولماذا تقرأ ولمن تقرأ و . . و . . و . . إلى ما هنالك من الأسئلة؟ الإجابة بكل بساطةٍ هي أن تستبشر خيراً فلست وحدك من تصعب عليه القراءة أو يجدُ الملل عندما يحمل كتاباً كي يقرأه، ومن هنا نقول إنه لا توجد إجابات محددة لكثيرٍ من تلك التساؤلات !! أنت فقط من يستطع الإجابة عليها لكنك لم تهتدي بعد إلى الصيغة الحسنة للإجابة عليها.
· تذكر أن القراءة إما أن تكون لتعلُمَ العلَّم الشرعي أو لتنمية المهارات سواء لغوية أو تقنية أو تكون لإشغال النفس والترويح عنها بما هو مفيد أو إلى غير ذلك من المقاصد.

»

إن كنْت مِنْ الذين يمنون أنفسهم في حب المطالعة والقراءة فهذه بعض النصائح كي تحبب نفسك فيها؟ إنشاء الله. · تذكـر :
1- الإنسان عـدو مـا يجهـل، فالذي لا يعي فوائد القراءة تجده يستثقلها ويملها.
2- يجب أن تعي أن هناك نوعين من العلوم علمٌ شرعي وعلمٌ كوني فالعلم الشرعي يذهب معك في قبرك مع أعمالك الصالحة إنشاء الله أما العلم الكوني فإنه يتوقف عند باب قبرك.
3- قال العقاد أن تقرأ كتاباً جيداً ثلاث مرات خيرٌ لك من أن تقرأ ثلاثة كتبٍ جيدة.
4- اعلم أن بدايات كل شيءً تكون بطيئة وما تلبث أن تتقن ما تريد.
5- أتبع القراءة بالعمل فإنك إن عملت بما قرأت فذلك داعي لأن تواصل البحث والقراءة مستقبلا.
6- إن فاتك التعود على القراءة بالصغر فلا تنسى أن تشجع أولادك ومن تحب على حب المطالعة والقراءة وأن تكون عوناً لهم.

»

إذا كان البيت عامراً بمكتبة ولو صغيرة، تضم الكتب والمجلات المشوقة، وكان أفراد الأسرة ولا سيما الأب من القارئين والمحبين للقراءة، فإن الطفل سوف يحب القراءة والكتاب.
فالطفل عندما يرى أباه وأفراد اسرته يقرأون، ويتعاملون مع الكتاب، فإنه سوف يقلدهم، ويحاول أن يمسك بالكتاب وتبدأ علاقته معه.

»

من الأسباب التي تنفر من القراءة وتسبب اضطراب لدى القارئ ما يلي:
1- سرعة الملل، وقلة الصبر.
2- عدم معرفة قيمة القراءة.
3- طول الكتاب أو الموضوع.
4- الابتداء بالكتب والمراجع المتقدمة قبل أخذ الأساسيات من الكتيبات الصغيرة.
5- الانشغال في بعض المطبوعات من مجلات وصحف غير ذات النفع.
6- عدم وجود الزملاء والأقران ممن يحبون القراءة وكذلك عدم وجود التشجيع من الآخرين.
7- ضعف المعرفة بقواعد اللغة العربية.

»

التدرج مع الطفل في قراءته:

لكي نغرس حب القراءة في الطفل ينبغي التدرج معه ، فمثلا كتاب مصور فقط، ثم كتاب مصور يكون في الصفحة الواحدة صورة وكلمة فقط، ثم كتاب مصور يكون في الصفحة الواحدة كلمتين، ثم كتاب مصور يكون في الصفحة الواحدة سطر وهكذا.

مراعاة رغبات الطفل القرائية :

إن مراعاة رغبات الطفل واحتياجاته القرائية، من أهم الأساليب لترغيبه في القراءة، فالطفل مثلاًَ يحب قصص الحيوانات وأساطيرها، ثم بعد مدة، يحب قصص الخيال والمغامرات والبطولات وهكذا. فعليك أن تساهم في تلبية رغبات طفلك، وحاجاته القرائية، وعدم إجباره على قراءة موضوعات أو قصص لا يرغبها

»

البداية الصحيحـة في القـراءة تتم :
1- باختيار الكتب السهلة قبل الصعبة.
2- بالكتب الصغيرة قبل المراجع الكبيرة.
3- بالكتب الميسرة قبل الكتب المتقدمة.

»

طرق مثيرة فعلا لتشجيع الطفل على القراءة

»

بعض من المحفزات التي تحبب القراءة إلى النفس وتبعد الملل منها وهي ما يلي:

1- اختيار المكان المناسب للقراءة بأن يكون القارئ في مكان هادئ جيد التهوية بعيد عن الضجيج والأصوات المزعجة.
2- اتخاذ الوضع الصحيح للقراءة.
3- اختيار الأوقات المناسبة للقراءة بحيث لا تكون وقت الراحة أو عند سماع الأخبار أو مشاهدة التلفاز فإن انشغال السمع أو النظر يفقد التركيز.
4- ينبغي أن لا تخلط القراءة بالاستماع إلى أصوات أخرى فإن القلب واحد ويصعب على الإنسان الجمع بين أمرين.
5- أخذ قسط من الراحة كلما شعر بالتعب أو غير المكان إن مللته أو كانت الإضاءة أو درجة الحرارة فيه غير مناسبة.
6- استخدام القلم أثناء القراءة و كذلك أقلام التلوين كي يسهل لك العودة إلى الجزء المراد فهمه.
7- صحح الأخطاء المطبعية إن وجدت. (أعلم أن تصحيح أخطاء الكتاب تزيد من قيمته عند صاحبه).
8- لخص الموضوع او ما احتوى الكتاب وقم بكتابة التعليقات الهامشية ورقم الصفحات فإن كل ذلك يؤدي إلى استيعاب الموضوع والوصول إلى المراد بسرعة عند المراجعة من اكتشاف الفكرة الرئيسية من المقطع أو الفقرة.
9- اعتمد السرعة المناسبة في القراءة بحيث تكون العبرة بالفهم والاستيعاب لا بكثرة الصفحات التي تقرأها مع قلة فهمك لها نتيجةً للسرعة المفرطة

»
© حق النشر 2001 - 2017 One Global Economy Corporation